هل يستوعب عقلك قدرة الكلمات على أن تصنع الفرق بين الحياة والموت؟ هل تدرك أنه قد يؤدي استخدام مصطلح معين دون ذاك إلى أن يفارق شخص ما الحياة أو يتعرض لمكروه يدمر حياته…؟

ومن ناحية أخرى، هل تدرك أنه يمكن لاستخدام مفرد آخر أن يقف في طريق الموت أو يحول دون تعرضك لضرر قد يؤدي بك إلى الهلاك؟ أنت على الأرجح تسأل نفسك الآن: كيف يُعقل ذلك؟

صدق أو لا تصدق، تسبب الاستخدام الخطأ في مصطلح طبي في تعرُّض شاب أمريكي كوبي الأصل لشلل رباعي لازمه مدى الحياة. لم تكمن المشكلة في وجود نقص في الأطباء أو وصول الشاب إلى المستشفى بعد فوات الأوان أو عجز الأطباء عن تشخيصه واتخاذ الإجراءات اللازمة، بل كان السبب الرئيسي هو المصطلح المُستخدم بحد ذاته.

كان ويلي راميريز يتمتع بصحة جيدة في سن الثامنة عشر، حتى حلول ليلة أصابه فيها ألم فظيع في الرأس. كان ويلي في مركبة صديقه عندما بدأت أعراض الصداع في الظهور وأخطأ باعتقاده أن الصداع كان يرجع لرائحة الوقود التي تنبعث من المركبة…

عندما خرج ويلي من السيارة، أصابه دوار وعم رؤيته الضباب… في غضون دقائق معدودة، سقط ويلي مغشيًا عليه.

في حقيقة الأمر، تعرض ويلي إلى نزيف في المخ، ومن أعراضه التقليدية التعرض إلى صداع حاد ومفاجئ، بسبب تمزق تمدد الأوعية الدموية.

لسوء الحظ، لم تتحدث عائلة ويلي التي اصطحبته إلى المستشفى اللغة الإنجليزية بطلاقة، فلم يكن أمامها خيار إلا التواصل مع الأطباء وأخصائي الرعاية باللغة الإسبانية…

أخبرت عمة ويلي الطبيب بأنها كانت تعتقد أن ويلي قد تعرض لتسمم غذائي بسبب شطائر اللحم التي أعدتها في وجبة العشاء. لم يكن الحظ حليفًا لعمة ويلي تلك الليلة، فقد أساء الأطباء فهمها كليًا، وشرعوا في العلاج معتقدين أن ويلي قد تناول جرعة مفرطة من الكحول عمدًا. يرجع السبب في ذلك إلى الاختلاف بين المعنى الذي تحمله الكلمة “intoxicated” باللغة الإنجليزية والكلمة “intoxicado” باللغة الإسبانية. تتشابه هاتان الكلمتان إلى حد كبير صوتيًا، ولكنهما تحملان معنيين يختلفان كل الاختلاف. فباللغة الإسبانية، تعني هذه الكلمة “التسمم”، نحو التسمم الغذائي وما شابه… أما باللغة الإنجليزية، فهي تعني ببساطة أن الشخص في حالة ثمالة… ليست هاتان الكلمتان المثال الوحيد على المصطلحات التي تتشابه في نغمتها بين اللغتين الإنجليزية والإسبانية، فهناك المئات منها، ولاسيما في مجال الطب.

لا يفاجئني سوء التفاهم الذي وقع بين عمة ويلي والطبيب، فمن السهل جدًا أن يفترض المرء معنى كلمة ما لأنها تشبه في نطقها كلمة أخرى… فقد أدى على الأرجح سماع المصطلح باللغة الإسبانية لدى متلقي الكلام تنشيط الذاكرة الحسية الخاصة بالمعلومات السمعية، التي استحضرت بدورها المعنى باللغة الإنجليزية.

من كان يعتقد أن خطأ بهذه البساطة يمكنه أن يؤدي إلى عواقب وخيمة…؟

من ناحية، دخل ويلي منذ تلك الليلة حالة شلل تامة، ومن ناحية أخرى، واجهت هذه المستشفى الواقعة في فلوريدا بالولايات المتحدة دعوة قضائية كلفتها ملايين الدولارات.

ألم يكن من الأرخص أن تعين هذه المستشفى مترجمًا يدرك الفرق بين هاتين الكلمتين؟

تكمن أهمية الترجمة الطبية في أن حياة الأشخاص على المحك… أي لا يمكن للأطباء الاعتماد على تبادل بعض الكلمات مع المريض أو عائلة المريض لاتخاذ قرار متعلق بحياة شخص ما.

وبالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون المترجم الطبي ملمًا بجميع المصطلحات الطبية حتى لا يقع في الخطأ ذاته… وأن يملك خبرة في المصطلحات الاعتيادية في مجال الطب وأن يمتلك زمام اللغتين المعنيتين إلى درجة الكمال.

على عكس الترجمات المتعلقة بالمجالات الترفيهية، مثل الأفلام أو الألعاب وما شابه، أظن أن أهمية الترجمة الطبية والخبرة التي يتمتع بها المترجم تشرح نفسها عندما تكون حياة شخص ما على المحك.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *