لعلك وجدت الآلاف، بل مئات الآلاف، من شركات الترجمة على شبكة الإنترنت سعيًا للحصول على خدمات لغوية تستوفي المتطلبات التي تبحث عنها. ربما كنت ترغب في ترجمة وثيقة أو موقع إلكتروني أو معلومات عن منتج خاص بك، ولكنك لا تملك أي معرفة باللغة الهدف وينتابك الشك تجاه كل شركات الترجمة التي صادفتها حتى الآن. يزداد الأمر سوءًا إذا كانت هذه أول مرة تخوض فيها تجربة البحث عن خدمات الترجمة على شبكة الإنترنت، ولا تملك أي خبرة تمكِّنك من تصفية نتائج البحث أو بصيرة تساعدك في اتخاذ القرارات الصائبة. لهذا قمنا بإعداد لائحة من السمات التي ستمكِّنك من تحديد أولوياتك بهذا الصدد.

ما هي السمات التي يجب أن تضعها بعين الاعتبار؟

شركات الترجمة المحترفة تعكس احترافيتها وجديتها في العمل على شبكة الإنترنت. لن تُقدم شركات الترجمة المحترفة على نشر محتوى تافه لا معنى له. كما تميل إلى أخذ المحتويات التي تنشرها على محمل الجد؛ لأنها تستخدمها كبرهان على احترافيتها وجديتها في العمل. تمعَّن النظر في نوع المحتويات التي تنشرها شركة الترجمة، وراقب مهارات موظفيها اللغوية ومدى شفافية خدماتهم. هل يرتكبون أخطاءً إملائيةً؟ هل تظهر الصفحة العربية من اليسار إلى اليمين؟ هل يبدو على صفحتهم أنها لا تخضع للتحديث على الدوام؟ هذه صفات تدل على افتقار هذه الشركة للجدية في العمل ولعدم امتلاكها الكثير من العملاء. استمر في البحث.

شركات الترجمة المحترفة تجيب على رسائل البريد الإلكتروني بسرعة واحترافية. لدى الشركات المحترفة العديد من الموظفين الذين يتكفَّلون بالإجابة على رسائل البريد الإلكتروني حتى لا يتعيَّن على العميل الانضمام إلى الصف الطويل من العملاء اليائسين. عادةً تجيب الشركات المحترفة في غضون دقائق أو ساعة كحد أقصى. إذا قوبلت رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك بصمت مميت، فاستمر في البحث.

شركات الترجمة المحترفة تتمتع بالمرونة في التعامل مع العميل. كلما كانت الشركة محترفة، ازداد عدد عملائها وتوسَّع نطاق خبرتها وتضاعف عدد الموظفين الخاص بها. يعني ذلك أن هذه الشركة تملك باعًا طويلًا في تقديم الخدمات اللغوية، مما يساعدها على إدراك احتياجاتك بوضوح وتقديم خدمات مفصَّلة لك تتناسب مع متطلباتك وتتماشى مع ذوقك واستراتيجية العمل الخاصة بك. إذا لاحظت أن شركة الترجمة تجد صعوبة في فهم إرشاداتك، فلعلها لا تملك خبرة كافية في مجال الترجمة، ويجدر بك الاستمرار في البحث.

شركات الترجمة المحترفة تقدم تسعيرات صادقة وشفافة. إذا قدمت لك شركة الترجمة سعرًا لم تتقيد به في نهاية المطاف، فيدل ذلك على عدم صدقها وعدم كونها جديرة بالثقة، أي أنها لا تبالي بتأدية عملها باحترافية وأمانة، بل هي تسعى إلى جني الأموال من وراء عملائها. قبل الشروع في العمل مع أي شركة، عليك أن تتأكد من صحة التسعيرة ومقارنتها بالأسعار الاعتيادية في هذا المجال، وإلا فقد يتعيَّن عليك الاستمرار في البحث.

شركات الترجمة المحترفة تتقيَّد بمواعيد التسليم. من شأن الشركات المرموقة أن تتمتع بطاقم واسع من المترجمين، ولا تُثقل كاهل مترجميها بأعباء العمل. وبذلك، فهي قادرة على الاضطلاع بالعمل الذي يُنسب إليها دون أي تأخير. إذا لم تكُن هذه الشركة قادرة على تسليم الترجمة في الموعد الذي يحدده العميل، بسبب ضغوط العمل أو غياب أحد الموظفين أو أيًا كان السبب، فهي لن تقطع وعودًا كاذبة للعميل ولن تخون إذا اؤتمنت وستخبره بذلك قبل فوات الأوان. إذا خالفت الشركة هذه القاعدة، فاستمر في البحث.

شركات الترجمة المحترفة تختار المترجمين بعناية. لا تكتفي الشركات المحترفة بتعيين مترجمين بناءً على إجادتهم للغتين أو ثلاثة فحسب، بل هي تضع خبرتهم في بؤرة اهتمامها كذلك. لا يمكن لهذه الشركات المرموقة المجازفة بسمعتها الطيبة ومكانتها الرفيعة بين سائر شركات الترجمة عن طريق تعيين مترجمين عشوائيين دون تفقد بيانات اعتمادهم (مثل تاريخهم الأكاديمي وخبرتهم المهنية وغيرها من المهارات التي تضيف قيمة إلى بيئة العمل). فإذا لم تنبهر بالسيرة الذاتية لمترجمي هذه الشركة، نحن ننصحك بالاستمرار في البحث.

يمكننا أن نرى من هذه الأمثلة أن البحث عن خدمات الترجمة لا يختلف عن البحث عن أي خدمات أخرى. أي يقتصر الأمر على الحصول على شريك يفي بوعوده ويتقي الله في تعامله مع عملائه.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *