للغات العربية والعبرية والفارسية والأردية والسندية والكثير من اللغات العريقة الأخرى قاسم مشترك: هي لغات تُكتب من اليمين إلى اليسار. يُقال إن كتابة النصوص من اليمين إلى اليسار تدل على عراقة اللغة، ويرجع السبب في ذلك إلى أن الطريقة التي كانت تُستخدم لكتابة هذه اللغات تتمثل في النقش على الحجر. بمعنى آخر، إن أغلب اللغات التي تُكتب من اليمين إلى اليسار نشأت قبل اختراع الورق وبذلك اضطر أهلها إلى التعبير عن الكلمات والأفكار بالكتابة على السطوح الصلبة لضمان دوامها.

ما هي بعض الأمثلة عن اللغات التي تُكتب من اليسار إلى اليمين؟

تسير أغلب اللغات العصرية في أوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية والهند وجنوب شرق آسيا من اليسار إلى اليمين، وتُكتب هذه اللغات باستخدام الحروف الأبجدية اللاتينية واليونانية الحديثة والسيريلية والهندية وأبجدية جنوب شرق آسيا وبذلك فهي تُكتب من اليسار إلى اليمين. سبب كتابة هذه اللغات وقراءتها من اليسار إلى اليمين غير معروف تمامًا، ولكن تشير بعض النظريات البارزة إلى الوسيلة التي استُخدمت للتعبير عن كلمات هذه اللغة بالكتابة، أي أن اللغات التي بدأت في استخدام النصوص بعد أن نشأت صناعة الأوراق في الصين في عام 100 قبل الميلاد تبنت نصوص تُكتب من اليسار إلى اليمين نظرًا للراحة التي يوفرها هذا الاتجاه للكاتب من ناحية الحركة. من المحتمل أن تتسبب الكتابة من اليمين إلى اليسار على قطعة من الورق في تلطخ الحبر لأن أغلب الأشخاص يستخدمون اليد اليمنى للكتابة.

لماذا توجد لغات تُكتب من اليمين إلى اليسار ؟

كانت اللغات السامية العتيقة مثل العبرية والعربية تُنحت على الحجر في قديم الزمان. كان من اللازم تسجيل الكلمات والرسوم التوضيحية بواسطة وسط بصري مثل الأجسام الصلبة لعدم وجود الورق. تشمل بعض مواد الكتابة العريقة الصخر والطين والبردي وكانت الكتابة على هذه المواد تعمل بمثابة ضمان على بقاء هذه الكلمات على قيد الحياة على مدى الأجيال. يقال إن النبي موسى استخدم الألواح الحجرية لكتابة الوصايا العشر.

ولكن المشكلة في هذه الطريقة للكتابة هي أنها كانت تنطوي على إصابة شخصية إذا نقش الكاتب على الحجر من اليسار إلى اليمين ويرجع السبب في ذلك إلى أن أغلب الأفراد يستخدمون اليد اليمنى للكتابة، ولذلك هم يستخدمون تلك اليد للإمساك بالأزميل والنقش به واليد اليسرى للإمساك بمطرقة. يمكن للاتجاه المعاكس للنص أن يعرض الكاتب للإصابة لأنه يزيد من إمكانية استخدام المطرقة للطرق على يده عن طريق الخطأ. ولهذا السبب وجدت الكثير من اللغات العريقة الكتابة من اليمين إلى اليسار أكثر ملائمة.

ملحوظات خاصة على لغات تُكتب من اليمين إلى اليسار

في عالم الترجمة، يجب التعامل مع هذه اللغات بعناية خاصة لأن الكثير من برامج الترجمة لا تجيد التعامل مع النصوص من اليمين إلى اليسار. ومن الهام أن يكون الكاتبون ومصممو المواقع الإلكترونية على علم بالاتجاه الصحيح للنص؛ لأن اللغات التي تُكتب من اليمين إلى اليسار لا تتطلب مشروعًا يقتصر على الترجمة فحسب، بل هي تحتاج كذلك إلى عملية توطين تضمن أن النص يسير في الاتجاه الصحيح وأن جميع عناصر التصميم المترجمة إلى العربية تظهر معكوسة للتأكد من أن التصميم يبدو بصورة طبيعية للسوق المستهدفة.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *